منتديات الفردوس المفقود
عزيزي الزائر يشرفنا إنضمامك لأسرة المنتدي بالضغط علي كلمة التسجيل وإن كنت عضوا في المنتدي فبادر بالضغط علي كلمة دخول وأكتب أسمك وكلمة السر فنحن في إنتظارك لتنضم إلينا

منتديات الفردوس المفقود

منتدى للابداع والتربية والترفيه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورالمنشوراتس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
أخي الزائر بعد تسجيلك بالمنتدى سيعمل مدير المنتدى على تنشيط عضويتك ..وشكرا
اهلا وسهلا بك يا زائر
الى كل أعضاء الفردوس المفقود وطاقم الاشراف والمراقبة والادارة المرجو ايلاء الردود عناية خاصة
مطلوب مشرفين لجميع الاقسام
Google 1+
Google 1+
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 i هل تحمل قصيده النثر جوازها الشعري .....

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قاسم عمران عيسى
عضو مجاهد
عضو مجاهد


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 428
نقاط : 991
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 16/09/2012
العمل/الترفيه : التصوير الشعاعي

مُساهمةموضوع: i هل تحمل قصيده النثر جوازها الشعري .....   الإثنين فبراير 04, 2013 1:39 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

– May 18, 2012

هل تحمل قصيدة النثر جوازها الشعري؟

خليل مزهر الغالبي \ العراق
اكدت فلسفة ــ قصيدة النثر ــ الشعرية كأسلوب حديث في
إبداع الشعر،رفضها لدواوين كثيرة حملت اسمها،و اُقر ّهذا من متفق روادها المبدعين
،بعدم تحقيقها الجمالية الشعرية، لغياب الفهم الصحيح للمعظم المشتغل لسماحها
الشعري، بتبسيطهم وتسهيلهم لأسلوبها الشعري وابداعه،متغافلين رفضها الشديد لمرور
النص المنتج بدون جواز ابداع شعري واضح.وبمعنى تفتح لهم باب لولوجها لكن تفتح
ابواب لاخراجهم متلبسين برسوبهم الشعري.
وقد فتحت النار على قصيدة النثر من البعض والكل السلفي
المدعي بالمعرفة والذائقة الشعرية،من حصرهم وانتقائهم الغائي للنصوص الرديئة لمنتج
القصيدة النثرية،لموائمة مألهم السائغ لتبخيس كلها المبدع وتنكيس حجة اسلوبها في
العطاء الشعري.
وبودنا ان نشير ومذكرين هنا ،ومن خلال اطلاعنا على اولى
نزعات التأريخ الشعري المغاير، ان قصيدة النثر لم تأتي من فراغ او منتاج لأملائات
مراهقة شعرية مشوهة للثابت المقدس في روح وموروث الشعر،بل هي الامتداد الطبيعي
المحدث والمجدد للأسلوب الشعري، ومن بدء الشعراء الأوائل بخروجهم عن العروض العربي
بمستخدم الزحاف والصرف والإيجاز وغيرها من مقومات الفضاء الشعري المفتوح ،حد
الخروج عن الاوزان العروضية ،مثلما هو ــ ابو العتاهية ،وخروجيات الشعر العباسي عن
كامل الاوزان الشعرية وراحوا للوزنية المجزوءة والمقطوعة منها، وكما في القصائد
المتقدمة لأبي الطيب المتنبي وتعرضه للنقد الحاد ومثله امتعاض الفارابي الكثير من
التكرار لدى القصيدة العروضية،اضافة لمغاير موسيقى الشعر في الموشحات الإندلسية
كنموذج اخر،وهذا ما ذكره الشاعر شاكر لعيبي …لم يتبق إلا وزن واحد أو وزنان يتيمان
المتدارك والكامل، وثمة الخبب الذي هو نوع من المتدارك لم ينفك الشعر العربي
المعاصر لنا، منذ عشرين سنة على الأقل، على إعادتهما دون ملل، وفي ذلك إشارة إلى
الضيق الحاصل بالأوزان الأخرى، والانحصار الذي حصر الشعر العربينفسه فيه بحكم
انشغالاته باللاشكلي من أجل الجوهري الاستعارة، التعبير. ــ 1.
لابد الاقرار هنا بمفروز وتحديث العامل الزمني المرتبط
في المجالات الحياتية العاملة للانسان،كأجراء وتدبير ستراتيجي معالج لعطالة النموذج
القديم وتضيقه وتلكأه ُ،كما التحديث العلمي والتكنولوجي كمحسوس اكثر قربا ولصقا
ًوغيرها من الكثير الحياتي الملامس، ومنه تحديث الشعراء المعاصرون في اسلوب
الاتيان الشعري ومنحوه اضافات بتعاملهم الحداثوي التراثي ومثاقفتهم الواعية للشعر
الاوربي كعولمة صائبة في الابداع، فالركون الى الأرث كبقاء وليس قراءة ابداعية
متقدمة،هو فهم شعري اصولي يناسب الاصولية والسلفية في الفهم الديني نموذجا ،اضافة
الى رديء النقل الحرفي والاقتباس اللغوي للشعر الاوربي والمترجم منه.
لم يكمن الشعر وابداعه في واحدية الأسلوب العمودي
اوالتفعيلة اواسلوب قصيدة النثر، ولكن في النظر الى جوهر الشعر المحقق جماليا منه،
ويبقى رجم قصيدة النثر هو فقر رؤوي خالي من ثراء الفكر الادبي والشعري ، وهو قدامة
غير نابهه إن صح التعبير، ولغواً مسيئاً لبرنامج إمحائي يبخس مفهوم التحديث
الطبيعي لتجميل البناء الشعري ومنه بنائية قصيدة النثر.
بعض المتلقين مازالوا يطلبون من الشعر ما تطلبه الذائقة
السلفية،هذا البعض لم يصل لإستيعاب التحديث الحقيقي والتغيير الجذري. فالنظرة الجمالية
إلى الشعر لا تزال تقليدية التطبع، حيث الاهتمام بالمعنى الدلائلي لا بجمالية
وكيفية المعنى، أي بقاء معظم الاهتمام بالساكن والثابت والمؤطر العاجز عن اكتشاف
تجليات المابعد والماتحت الخطاب، كغائرات وليس غامضات كما يسميها الواقف عند السطح
الشعري ومنه التقليد الموسيقي السطحي وإلغائهم لايقاعية اللغة كموسيقى حديثة عند
العلاقة اللغوية في شعرية قصيدة النثر.
ونؤكد التأكيد لم تعد اشكالية ــ قصيدة النثر ــ الشعرية
في اختلاف الرأي بل في استبداد الرأي والأتي من تطبع الذائقة الشعرية المذكورة
بمذاق لايقر ولايقرأ التحديث الجمالي للأشياء ،وتبقى في تعاطيها الشعري المتهالك
معرفيا لماهية الشعر في الحوار عند الطرف الأخر،خاصة ان الموضوعة تصب و تنزع دائما
ًالى استبداد الرأي الناتج من الوعي الواقف في القدامة.
هذا التوجه في الذائقة والثقافة الشعرية والنقدية، لا
تعيها ثقافة وقفت عند واحدية التطبيع، وكما هو في كل الحقول المعرفية،لإبتعادها عن
تفكيك وقراءة الموجودات المفروزة من معارف الألفية الثالثة وماقبلها ،هذه
المفروزات التي تملأنا بالوضوح المجانب للغموض المؤشكل مثل تجانب المنطق العقلي
واللغو في المزدحم الحضاري،وهذا ماعرض مفهوم الحداثة مثلا ُ وتحويلها من نشاط نافع
الى هيمنة مستبدة.
لذا بقت الفوضى المشددة تعم بالذائقة الشعرية بانتقائهم
لكيلهم الرديء لمنتج القصيدة النثرية لتلائم الرؤي المبرمجة والضادة لاي تحديث
وابداع حصل ويحصل هنا وهناك ،والمخالف لموقفهم اللاشعري الصارم ، بحجة غياب الوزن
الصوتي وموسيقاه عن القصيدة النثرية،ورفضهم المفهوم الايقاعي كحالة موسيقية
حداثوية في جسد القصيدة النثرية،لتطبع قرائتهم وتلقيهم عند السطح الشعري كما
ذكرنا، ولم يقرؤا القدرة الفائقة للكيفية اللاسلكية التي ألغت الإيصالية السلكية
بألف سنة ضوئية كمثال مقارن.
ففي الألفية الثالثة وماقبلها المقارب، نرى ان المحاكات
الهوميروسية التي عبر عن شعريتها العالية ارسطو لن تبقى في معيارها الشعري كما
قيسها العقل المنطقي العارف ــ ارسطو ــ في زمنه القديم، بل في كيفيتها الجمالية
لهذه المحاكات كألزام شعري حديث،وكما في تجديدنا المغاير لتحديد الفاظ اللغة
الشعرية عند اودنيس في قوله فاللغة الشعرية بهذا المفهوم الشمولي لاتنحصر بالالفاظ
بل بما تقول هذه الالفاظ ،ومحدث وجودها الشعري في الكيفية الجمالية لقول الالفاظ
وليس قول الالفاظ ومعانيها كذلك، ومنها نقول لا تنحصر الماهية الشعرية كقيمة
متقدمة لها في القول الكتابي ولا في معناه بل في كيفية كتابة المعنى شعرياً.وفق
المفرز الإيصالي وتلقية الحديث.
ونحرص هنا في ذكر الشعرية الكائنة في لوحات فن الرسم
وبجميع مدارسه المختلفة بتنوعها، من خلال لغة لون وخطوط الرسم، كما الشعرية في
الفن الصوتي للموسيقى وتقطيعه،ولغة حركات الرقص والباقي الانطولوجي الشعري ،وذلك
لهرمونية الشعري الكائنة في اختلافة الادائي المعبر ،وخاصة في مفصل الشعر اللغوي و
قصيدته المختلفة هي الاخرى في اسلوبيتها الخلقيه من قصيدة عمودية او قصيدة نثرية.
عرفنا قصيدة النثر لا تطرب قارئها او سامعها وفق تأثيرية
الأسلوب التقليدي للقصيدة الكلاسيكية،بل تدفعه لذلك التأمل التأويلي الايقاعي
الموسيقى، لتذوق جميلها الشعري، كمكنون مابعد السطح ومابعد اللغة،وهو وجود لم
ينضبظ بظاهرة الغموض كما يشاع بل بظاهرة الغور المعمق لوسعية حريتها المصرحة
بالشعر.وفق سايكولوجية الجمال المدلل ببعده عن السهولة والظهور الرخيصين،
والإلتقاط السريع ان صح الوصف.
ولابد للذكر هنا… ان ــ لويزيوس برتران ــ 1807 ــ 1841
اكتشف اسلوب القصيدة النثرية في كتابة الشعر كما في غاسبار الليل لكن لم تستطيع
قصيدة النثر ان تقف بأنتصاب شعري حقيقي حتى كتابة شارل بودلير في مجموعته الشهيرة
أزهار الشر و،سأم باريس ــ . ومنها اعتبر بودلير اهم شعراء القرن التاسع عشر.و كان
شعر بودلير متقدما عن شعر زمنه فلم يفهم شعره جيدا الا بعد وفاته،لسبب عدم فهم
شعرية قصيدة النثر بعد،ولنفهم هنا الية قصيدة النثر وفهم مبدعها البودليري الجميل
كمجانب مفارق. لالغاء الفهم الاخر ببرانية القصيدة النثرية ،من تنبيه الشعر
الفرنسي خاصة للصيغة العلمية لبنائها بالسبب العولمي للبناء ،وان كان شعريا ً.
يذكر التاريخ الادبي ان هجس الانزياح والخروج عن المعمول
المنتج للشعر لم يكن وليد حقبة القصيدة النثرية كمحصلة لكم من الاساليب المنتجة
للشعر والمتمثلة في كتابات جبران خليل جبران و أمين الريحاني وغيرهم،حتى النثر
المركز بامتياز الشاعر حسين مردان نموذجا،حصل هذا كمستمر لتلك الحقبة ذات الوقع
الواضح لولادة قصيدة النثر الشعرية العربية من رموزها المعروفين من جماعة أنس
الحاج وادونيس وغيرهم حتى تكون الصيغة البينة لبعض نماذجها كمقام شعري قدري لايمكن
الغاءه والاستهانة بحجة أليته ومنجها.
ومن التأكيدات ذات العلاقة قول الشاعر ــ نزار قباني ــ
في حوار مع ماجد السامرائي ــ
إن قصيدة النثر هي النهاية الحتمية التي يصل إليها الشعر
يوم يتحرّر من عقدة البيانية والبلاغية والعروضية والسيراميكية والفسيفسائية…
قصيدة النثر هي شعر المستقبل… يوم تكون أهمية العبارة نابعة من ذاتها، لا من
العوامل الكيميائية والإيقاعية التي تسيطر عليها…
وكما الشاعر ــ اودنيس ــ إن محاولة قصيدة النثر تحطيم
الهندسة الموسيقية المفروضة على الشعر لا تعني أبدا قطع الصلة بين الشعر والموسيقى
ــ واضاف ــ لا أريد هنا أن أدافع عن قصيدة النثر فهي من الرسوخ بحيث لم تعد في
حاجة الى من بدافع عنها 2 واضاف الذين لا يزالون ينكرون ذلك,يتوجب عليهم أن يعيدوا
النظر في وعيهم وفهمهم,إن كانوا نقاداً وفي شعرهم إن كانوا شعراء 2
فيما صرح الشاعر سعدي يوسف أنا مطلقاً مع قصيدة النثر
وتعدد الأشكال، وضد فردانية الشكل ولخاصية اللغات لابد ان تكتب قصيدة النثر
العربية أيضا ً،بروح اللغة العربية وفق خاصية ديناميكيتها الهرمونية الواسعة
الأدلاء وبعدها المأول كما كتبها روادها الموظفين لموروث الشعر العربي كحداثة
شعرية لاتلغي او تقفز على القدرة التعبيرية لشعرائها المميزين كالمتنبي وابو تمام
مثلا ً،مثلما التوظيف المحصور في ألية شعراء الغرب المجددين،والمصاحبة بمعنى،
لرؤاهم الكونية المنطلقة من محورية حياة الانسان العالمي.وتبقى المجانبات المتمردة
في توقها للجمال الشعري.
/5/2012 Issue 4203 – Date 19 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4203 التاريخ 19»5»2012
AZP09
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قاسم عمران عيسى
عضو مجاهد
عضو مجاهد


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 428
نقاط : 991
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 16/09/2012
العمل/الترفيه : التصوير الشعاعي

مُساهمةموضوع: رد: i هل تحمل قصيده النثر جوازها الشعري .....   الإثنين فبراير 04, 2013 1:44 am

الى كل الاصدقاء الموضوع جدير بالقراءه
لذا أخترته لكم لتعم الفائده
شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حميد يعقوبي
المدير القانوني والتقني
المدير القانوني والتقني
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2556
نقاط : 7157
السٌّمعَة : 63
تاريخ التسجيل : 16/03/2012
الموقع : منتديات مرجانة

الأوسمة
 :  

مُساهمةموضوع: رد: i هل تحمل قصيده النثر جوازها الشعري .....   الأحد يونيو 30, 2013 1:42 am

شكرا لك على هذا الطرح القيم


لست ُ كما يقولون......
هناك من يحبني ، يرسمني بأجمل الصور.
هناك من يكرهني  ، يرسمني بأبشع الصور .
فلكل  منهم فرشاة ويرسمني على مزاجه.
ولكن  أنـــــــا ...أبقى أنـــــــــــا

 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
المدير العام
المدير العام


الجنس : انثى
عدد المساهمات : 4784
نقاط : 8665
السٌّمعَة : 481
تاريخ التسجيل : 09/12/2011
الموقع : http://wwpr.forummaroc.net/

الأوسمة
 :

مُساهمةموضوع: رد: i هل تحمل قصيده النثر جوازها الشعري .....   الأحد يونيو 30, 2013 8:55 am

شكرا   على  الموضوع  وما يجمله  من  افكار


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wwpr.forummaroc.net
 
i هل تحمل قصيده النثر جوازها الشعري .....
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الفردوس المفقود :: منتدى الثقافة والأدب :: الثقافة والأدب-
انتقل الى: